منتديات أصدقاء هيثم

مرحبا بك عزيزي الزائر لقد قبضنا عليك . المرجوا منك أن تعرّف بنفسك أو أرينا هويتك.
إن لم يكن لديك هوية بعد, نتشرف بدعوتك لتقديم أوراق لأنشاء هوية جديدة....



منتديات أصدقاء هيثم


    المستحيلات الأربعة ..

    شاطر
    avatar
    zorro
    صديق مميز
    صديق مميز

    ذكر
    المشاركات المشاركات : 85
    العمر : 31
    مكان الأقامة : أرض الأبداع
    المزاج :
    المهنة :
    الهوية :
    نقاط : 56
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 19/01/2009

    مواضع جديد المستحيلات الأربعة ..

    مُساهمة من طرف zorro في الخميس 23 أبريل 2009, 4:46 am



    المستحيلات الأربعة

    نهتم دوما بكل ما هو جديد ومبهر ، وتسرقنا بهرجة الحاضر وأحلام المستقبل فنسير مشدوهين في ركب الحضارة لا نكاد ننظر إلا للأمام ، فيعجبنا التلفاز يعجبنا المسرح ، السينما ، الإنترنت ، والعديد من الأمور التي هي نتاج الحضارة والتقنية الحديثة ، ولكن إذا أردنا متعة تفوق الحدود وتتخطى أفاق عقولنا فعلينا بالتراث الذي يمتلئ بالغرائب والعجائب والأساطير ، تراثنا العربي هو في حد ذاته تاريخ يجب قراءته من الألف إلى الياء لأنه زاخر بما يحبس الأنفاس ويشحذ الأذهان ويسحر الألباب ، وسأتطرق سريعا إلى لقطات خاطفة من تراثنا على وعد بالتفصيل في وقت قريب ، كلنا نقول عبارة قد لا نعرف أنها تراثية وهى ( هذا من رابع المستحيلات ) ولهذا القول أثر في التراث .. فما هي المستحيلات الأربعة .. لقد وردت في بيت شعر قديم يقول شطره الأخير الغول والعنقاء والخل الوفي .. هذه هي المستحيلات الثلاث .. من الصعب أن تجدها في الحياة ، والغول عند العرب هو حيوان أسطوري كانوا يتخيلون وجوده ضخم كثيف الشعر يأكل البشر ، والعنقاء طائر أسطوري يحلق بجناحيه وإذا مات تحول لكومة رماد ثم يعود حيا من بين هذا الرماد .. والخل الوفي .. هو صديق لن تجده أبدا . كذلك إذا ما قلبنا صفحات التراث وجدنا ( وادي عبقر ) وهو واد ٍ شهير عند العرب قديما كانوا يعتقدون أنه مسكن للجن والمردة والشياطين وكان الشعراء يذهبون إليه كثيرا فلا تفرح إذا ما أطلق عليك أحدهم كلمة عبقري .. فهو ينسبك إلى وادي عبقر ، كما أن العرب قديما قبل الإسلام كانوا يتعوذون بكبير هذا الوادي إذا نزلوا فيه حتى لا يرهقهم هو ومن معه من الجن بألاعيبهم الشيطانية ،نطير سريعا من وادي عبقر إلى زرقاء اليمامة .. هل تعرفون زرقاء اليمامة ؟ كانت فتاة حادة البصر ترى من على بعد كبير ما لا يراه الآخرون ، وفى يوم قرر الأعداء مداهمة قبيلتها والإغارة عليهم فقاموا بخدعة رائعة حيث أمسك كل جندي بالجيش فرع شجرة اختفى وراءه وبدأ الجيش المسير ، ولكن زرقاء اليمامة ليست بالفتاة الغبية .. لقد لمحت أشجارا تتحرك على بُعد عشرات الأميال صوب قبيلتها ، وهنا فطنت إلى الأمر وهرعت إلى قادة القبيلة وأخبرتهم بأنها رأت أشجارا تتحرك صوب القبيلة .. سخروا منها .. حذرتهم .. زادت السخرية .. بكت بين أيديهم وهى تخبرهم بأن ذلك هو الغزو .. لم يلتفتوا إليها ، وحدثت الطامة الكبرى .. اجتاحهم جيش الأعداء وقتلهم وتم أسر زرقاء اليمامة وعرض عليها معسكر الأعداء أن تعمل لصالحهم فأبت وهنا قاموا بفقء عينيها .ألم أخبركم بأن تراثنا رائع .. فهيا نقرأ بعض ما فيه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 13 ديسمبر 2018, 10:36 pm